دفاع و أمن

بريطانيا تلمح لإرسال أسطولها إلى البحر الأسود.

قال وزير دفاع بريطانيا غرانت شابس في حديث لصحيفة “تلغراف” إن بلاده تبحث “الدور الذي يمكن أن يلعبه أسطولها في حماية السفن التجارية من التدابير الروسية في البحر الأسود.

وأشار إلى أنه بحث هذه القضية مع فلاديمير زيلينسكي خلال زيارته الأخيرة إلى كييف.

ووفقا للصحيفة، تستعد بريطانيا للعب دور أكثر نشاطا “لمساعدة أوكرانيا في وجه التدابير الروسية في البحر الأسود”.

وأضاف الوزير البريطاني: “بريطانيا دولة حربية بحرية، لذا يمكننا المساعدة وتقديم المشورة، خاصة وأن الأمر يتعلق بالمياه الدولية”.

ولفتت الصحيفة إلى أن تصريحات الوزير تمثل تغييرا في نهج الحكومة البريطانية تجاه المناقشة العلنية لتورطها العسكري ​​في النزاع، في حين أن تقديم الدعم العسكري البحري لنظام كييف من شأنه أن يؤدي إلى “تصعيد كبير في تورط لندن”.

وفي وقت سابق، أفادت بعض وسائل الإعلام التركية المعارضة بوجود ضغوط متزايدة على تركيا من الغرب بسبب موقف أنقرة المبدئي المتمثل في عدم السماح للسفن الحربية الأجنبية بدخول البحر الأسود عبر البوسفور.

وأصبحت القضية مجددا موضع اهتمام وسط مناقشات حول السماح لسفن حربية من دول “الناتو” والغرب بمرافقة السفن التجارية التي ستتبع طرقا بديلة لـ”ممر الحبوب” الذي أغلقته روسيا إلى الموانئ الأوكرانية.

من جانبه، صرح القائد السابق لقوات “الناتو” في أوروبا، الأدميرال البحري الأمريكي المتقاعد جيمس ستافريديس، بأن سفن الولايات المتحدة ودول “الناتو” يمكنها مرافقة سفن الحبوب في البحر الأسود، وفي حالة التهديد، فتح النار على سفن البحرية الروسية.

المصدر: نوفوستي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق